اخيرا عادت القدس لنا وعادت الينا كرامتنا



 استيقظت مصر منذ بضع شهور علي صرخات امرآة فلسطينية قتل الاحتلال الاسرائيلي الغاشم ابناءها وزوجها وحين خرجت تصرخ وتبكي منهارة وتقول وااامصراه واامصراه وظلت تستغيث بمصر ورئيس وشعب وجيش مصر وحين سألها احد الصحفيين لماذا لم تنادي العرب كلهم !! لماذا اختصيتي  مصر بالذات ،

فقالت وهي منهارة ( حين تقع الكارثة للفرد ينادي ويستغيث بأمه او ابوه ) 

فقال لها الصحفي اذآ من الام ومن الاب ؟

فقالت : مات الاب وهوالعرب وجميع الدول العربية ولم يبقى لنا الا الام وهي مصر ،، وظلت تنادي وتصرخ وااامصراه وااامصراه 

حتي وصل ندائها الي رئيس مصر ولما سمع بقصتها اقسم بالله انه لن يبتسم حتى يثأر لها ويثأر لكل ام فلسطينية لم تجف عيناها من البكاء علي اولادها واسرتها التي فقدتها دفاعا عن العرض والارض .

وقد اصدر السيد رئيس جمهورية مصر العربية بيانا ورسالة لاسرائيل قائلا فيها :

( رسالة الي اسرائيل ،،، ان لم توقفوا الحرب علي القدس سوف يتدخل الجيش المصري العربي لحماية فلسطين الجريحة والمحتلة منذ 70 عاما باع من باع القضية ورحل من رحل اما اليوم اما الكرامة ورد الاعتبار او الموت فهو الاكرم لنا .

غضبت اسرائيل من بيان القاهرة وقالت : ان لم تتراجع مصر عن هذا القرار فستكون عبرة لكل العرب وسنحتل القاهرة في 48 ساعة 

غضب رئيس مصر من رد اسرائيل ونزل الشعب المصري علي قلب رجل واحد يهتفون منددون الرئيس والشعب فداء لكرامة عروبتنا تحيا فلسطين ويحيا الرئيس ويحيا الجيش 

وقامت السعودية بأصدار قرار ان الجيش السعودى بكل مافيه من امكانيات تحت سيطرة القيادة العسكرية المصرية في حربها ضد اسرائيل اهتزت القيادة الاسرائيلية فاستغاثت بامريكا وحلفائها فردت امريكا علي اسرائيل قائلة ( علي القيادة الاسرائيلية الاطمئنان فان العرب دائما يقولون مالا يفعلون وانهم متفقون علي الا يتفقوا ) 

وفي يوم الخامس والعشرين من يناير سنة 2022م قد تحرك الجيش المصري والسعودي الي ارض سيناء استعدادا لدخول القدس 

انزعجت اسرائيل وامريكا بهذا القرار وهددت امريكا مصر والسعودية بأن هذا القرار انتحاري ولعب بالنار ولابد ان يتوقف هذا الزحف ونعود للمفاوضات .

وفي نفس الوقت ردت مصر والسعودية بأن هذا القرار لا رجعة فيه فالحرب اليوم ليست لتحرير القدس فقط ولكن لرد الاعتبار والكرامة لمن تناسوا اننا عرب. 

وفي نفس الوقت واللحظة اصدرت كلا من الجزائر وتونس بيانا رسميا بأن جيش كلا من البلدين تحت سيطرة القوات المصرية في حربها ضد الكرامة العربية.

شاع الرعب والفزع بين الشعب الاسرائيلي وبدأ الشعب الرحيل خوفا من المواجهة والحكومة قد انتابها الخوف ولكن كان لديها بصيص الطمأنينة لوعود امريكا لها بالوقوف جنبا بجنب .

اصدرت امريكا بيانا رسميا بأن حلف الناتو سوف يقوم بضرب القوات الموجودة في ارض سيناء وفرصة اخيرة قبل الضرب لكل القوات المتواجدة في ارض سيناء بالتراجع قبل الحرب ،،،

لم يسجيب احد ،،،،،

فأقلعت  القوات الجوية لحلف الناتو متجهة الي ارض سيناء بعدد مهول من الطيران الحديث لضرب القوات العربية 

وقبل وصول هذة القوات الي ارض سيناء حتي قامت القوات العربية بأسقاط جميع الطائرات المرسلة رئسا علي عقب.

الله اكبر الله اكبر الله اكبر هتفها كل العرب في صوت واحد 

اهتزت امريكا ودول التحالف انسحبت معظم دول الناتو ماعدا امريكا واسرائيل ظلا في المواجهة .

اصدرت امريكا في موقف ضعف بأنه لابد من ايقاف الحرب واللجوء للمفاوضات وسوف نوافق علي كل الشروط المشروعة للشعب الفلسطيني .

ردت قوات التحالف العربي قائلة : نحن نقبل ايقاف الحرب بالشروط الاتية :

1 ـ الاقرار بأن فلسطين دولة عربية وعاصمتها القدس

2 ـ لا مانع من التعايش بين الفصيلن الفلسطيني والاسرائيلي ولكن بعد ان تقوم اسرائيل بتعويض الشعب الفلسطيني علي كل ماعناه الشعب الفلسطيني خلال السبعين عاما الماضيين

3ـ لامانع بأن تقام دولة اسرائيلية بحدود نقوم بوضعها نحن العرب فنحن مسلمون ونعرف كيف يقام العدل فلا ذنب لجيل من الامة لايعرف كيف وجد وموطنه ولكن يعرف ان لابديل له الان لانه الوطن الذي عاش وتربي فيه والمقصود اجيال الشعب الاسرائيلي

وبعد ارسال الشروط ردت امريكا بأن اسرائيل ترفض هذة الشروط وتهدد بالقنبلة النووية وان امريكا ترى ان يكون التفاوض منصفا 

وحين وصل الرد الي دول التحالف العربي نظروا جميعا الي بعضهم البعض وانهاروا ضحكا مبكيا وقال رئيس مصر وقائدها ( شفتوا ياحكام العرب وياقادتها شفتوا احنا اد ايه رخاص في عيونهم شفتوا حقيقتهم بنطالب بنصف حقنا ومستكترينوا علينا ) وبعدها اقسم الحلفاء ان لا تنازل عن حقنا كاملا 

وحدثت ضربة من العيار الثقيل بأن تركيا قد اصدرت قرار بتحرك قواتها الي الانضمام لقوات التحالف في سيناء 

وبعدها اصدرت ايران نفس القرار واضم الي القرار قطر ودول الخليج والسودان وايضا اثيوبيا وكل الدول الاسلامية 

في نفس الحين تخلت جميع الدول الاوربية عن مساندة اسرائيل وقد صرح بعض المسئولين في دول التحالف ان سبب مافيه اسرائيل الان هي نفسها واننا الان لانستطيع ان نحاسب علي اخطائها وغشامتها طوال هذة السنوات 

وفي يوم الخامس العشرين من فبراير لسنة 2022م سحفت القوات الاسلامية الي القدس حتي وصلت تل ابيب فالطائرات حجبت نور الشمس عن الارض والارض اصبحت لاتستطيع تحمل ثقل الالات الحربية والجنود حتي دخلوا الي اعماق اعماق اسرائيل دون مقاومة او حتي رصاصة طائشة ووجدوها خاوية علي عروشها اي انهم لم يجدوا احدا فيها 

وبعد ان استولوا علي جميع المناطق فيها وتأمين كل مافيها والاستيلاء علي جميع قواعدها العسكرية 

قام رئيس جمهورية مصر العربية بالاعتلاء علي منبر وقال ( ايها المسلمون ارآيتم الوهم الذي كنا نعيشه هذة اسرائيل وهمنا خلال السنوات الماضية اين اسرائيل واين الدولة التي كانوا يقولون عنها انها تستطيع ان تحارب الدول العربية مجتمعين ومنفردين هاهي الان وهم مثل وهم خط بارليف المنيع والقبة الحديدية وهذا الوهم الذي اضاع منا سنين طوال ضاعت فيها كرامتنا وشبابنا واهلنا وعانوا وعانينا الكثير فهنيئا لنا ابأستعادة ارضنا وكرامتنا ووحدتنا وهنيئا لهم بتشريد شعبهم كما شردوا شعوبنا من قبل .

ونزلت كل شعوب العالم الاسلامي في هتاف واحد سمعه كل دول العالم الله واكبر الله اكبر ولله الحمد 

واخيرا تحقق الحلم العربي والحلم الاسلامي ومرت سنون ولم يكتفي التحالف الاسلامي في هذة السنين بفتح القدس فقط بل قاموا بأعادة وحدة ليبيا واصبحت دولة مستقرة وقوية وايضا سوريا واعادة اعمارها وقوتها والعراق بلد الرافدين وهي ايضا استعادة قوتها واستقرارها  وقاموا بالضغط علي الدول الاوربية بعد سقوط امريكا بأعادة هيكلة ميثاق الامم المتحدة ومجلس الامن وتم نقل المحكمة الدولية الي العاصمة الادارية بجمهورية مصر العربية 

وانا الكاتب حدث لي شعور غريب حينما كنت واقفا في مؤتمر عالمي بالقاهرة حضره كل رؤساء العالم وجدت شخص امسك بكتفي ودفعني للخلف فوجدت نفسي استيقظت من حلمي الجميل وحين فتحت عيناي وجت زوجتي وهي تقول ( محمد محمد اصحي انا اسفة اني نيمتك وانا منكدة عليك فقولت اصحيك علشان  اصلحك قبل مااخرج ) فصرخت في وجهها قائلا ( انتي نكدتي علية قبل ماانام ونكدتي علية بعد ماصحيت من النوم ربنا ياخد الوحش ) 

عاشت القدس حرة مستقلة .

بقلم الكاتب / محمد كمال


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تسوق الان

شنط حريمى

الرئيس القادم لمصر رئيس مدني

   سؤال دائما يطرح نفسه هل سيأتي رئيسا لمصر مدني ؟ الاجابة : نحن لانختلف ابدا انا الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي القادم من المؤسسة العسكرية...